النصر يواجه الرجاء وقمة خليجية في بطولة الأندية العربية

النصر يواجه الرجاء وقمة خليجية في بطولة الأندية العربية

مواجهة كبيرة منتظرة بين النصر والرجاء (الاتحاد العربي لكرة القدم)

يُسدل الستار، الأحد، على الدور ربع النهائي لبطولة الأندية العربية لكرة القدم نسخة 2023 التي تستضيفها السعودية، عبر مباراتين صعبتين تنتظرهما البطولة لا بديل فيهما عن الفوز بحثاً عن بطاقتين للصعود، وإكمال عقد الفرق المتأهلة إلى الدور نصف النهائي، والوجود في المربع الذهبي.

وتتجه الأنظار نحو قمة “سعودية-مغربية”، حينما يلتقي نادي الرجاء المغربي نظيره النصر السعودي، من أجل الفوز ومواصلة السير في سباق المنافسة على لقب البطولة.

ويدخل الرجاء المغربي المواجهة بحالة فنية ومعنوية جيدة بعد المستوى المميز الذي ظهر عليه في الدور الأول، وتصدره مجموعته برصيد 9 نقاط، بعدما حقق الفوز في 3 جولات متتالية، كانت آخرها على الوحدة الإماراتي.  

في المقابل، يدخل النصر السعودي المواجهة بعدما حسم بصعوبة التأهل، وحل وصيفاً في جدول ترتيب المجموعة الثالثة برصيد 5 نقاط، من الفوز في مباراة والتعادل مرتين، كان آخرها التعادل مع الزمالك المصري (1-1).

ويراهن الرجاء ومديره الفني الألماني جوزيف زينباور على طريقة لعب (4-3-3) بخلاف قوته الضاربة التي يعوّل عليها في مبارياته الرسمية في الدور الأول، وتضم كلاً من أنس الزنيتي وعبد الإله مدكور وبوشعيب لعراسي ومحمود بن التايك وعبد الصمد وأهولو وزكرياء الوردي ومحمد مكعازي ومحمد ازريدة ويسري بوزوق، وسط توقعات باللعب بطريقة متوازنة مع اللجوء إلى سلاح الضغط على المنافس والكرات العرضية من أجل التسجيل، والوصول إلى مرمى المنافس أملاً في تحقيق الفوز.  

ويراهن النصر ومديره الفني لويس كاسترو على طريقة لعب رقمية (4-3-3)، مع مجموعة كبيرة من المحترفين المميزين أصحاب الخبرات يتصدرهم البرتغالي كريستيانو رونالدو، مهاجم وقائد الفريق الذي سجل في آخر مباراتين، ومعه ساديو ماني، النجم السنغالي الكبير الوافد في”الميركاتو” الصيفي.

وبدأ في الظهور ضمن التشكيلة خلال لقاء الزمالك، وأيضاً يعتمد على سيكو فوفانا وبروزوفيتش نجمي الوسط، وعبد الرحمن غريب وعبد الإله العمري قلب الدفاع، وهي مجموعة يعتمد عليها كاسترو في حسم النتيجة والرهان بشكل أكبر على الحلول الفردية لنجومه الكبار يتصدرهم رونالدو. 

مواجهة خليجية مثيرة

وتقام قمة أخرى خليجية تجمع بين الوحدة الإماراتي والشباب السعودي بحثاً عن بطاقة من بطاقات العبور إلى المربع الذهبي، ويدخل الشباب السعودي المواجهة بعد دور أول جيد له حسم خلاله صدارة المجموعة الثالثة برصيد 7 نقاط من الفوز مرتين والتعادل مرة، فيما تأهل الوحدة الإماراتي وصيفاً للمجموعة الرابعة برصيد 6 نقاط.

ويراهن الشباب مع مديره الفني الجديد مارسيل كايزر على تشكيلة قوية من اللاعبين الذين تألقوا في الدور الأول، مثل كيم سيونغ غيو وفواز الصقور وسعيد الربيعي وحسان تمبكتي وحسين الصبياني وجوستافو كويلار وماجد كنب وإيفر بانيغا وعبد الإله الشمري وهتان باهبري وأحمد عبدة، بطريقة لعب (4-3-3) المفضلة لدى المدرب كايزر.

ويضع الوحدة مع مدربه بيتسو موسيماني آماله على طريقة لعب (4-3-3)، مع تشكيلة لمعت في الدور الأول، يتصدرها الشامسي حارس المرمى وروبن ولوكاس وجوانكا وأحمد نور وآلان والقربي وفاكوندو وطحنون الزعابي وجواو، وهي المجموعة التي تميزت في المباريات الثلاث الأولى للفريق وساهمت في حصد بطاقة التأهل إلى الدور ربع النهائي.

Source link

Share on Google Plus
    Blogger Comment
    Facebook Comment

0 Comments :

Post a Comment